الأزهار البرية في فلسطين – موسوعة المعلومات
موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

الأزهار البرية في فلسطين

الأزهار البرية في فلسطين

الناجم عن التباين الجغرافي والمناخي وما يتصل بذلك من تفاوت في معدلات الأمطار وتوزيعها، وتنوع التربة واختلاف تركيبها الجيولوجي، بالإضافة إلى الاختلافات الواضحة في تضاريسها الطبيعية، والتي تتباين ما بين مناطق صحراوية ومناطق جبلية يصل ارتفاعها إلى ما يزيد عن ألف متر فوق سطح البحر، والى مناطق سهلية ساحلية تمتد على مستوى سطح البحر وإلى مناطق غورية تنخفض 394 مترًا عن مستوى سطح البحر؛ ما أدى إلى كون فلسطين متحفًا طبيعيًا يزخر بثروة هائلة تضم العديد من النباتات البرية الزهرية وغير الزهرية.

ومعظم الأزهار في فلسطين ذات موئل شرق أوسطي(منطقة البحر المتوسط)، ويربو عددها على ثلاثة آلاف صنف؛ إضافة إلى العديد من الأصناف التي لم يتم اكتشافها حتى الآن.

ويقول كتاب صدر حديثًا حول التنوع الحيوي عن جمعية الحياة البرية: إن نباتات فلسطين العضوية الطبيعية تتمثل بـ 128 عائلة نباتية، بينها 14 من السرخسيات و124 من النباتات الزهرية.

وتختلف الزهور والغطاء النباتي عامة باختلاف البيئات الفلسطينية؛ فبعض الزهور لا تنمو إالعرنلا في الأغوار، والبعض منها لا ينمو إلا في الجبال، في حين تنمو زهور أخرى في مناطق المتوسطة الارتفاع؛ كما تختلف تبعًا لذلك مواعيد البزوغ والإزهار والنضج؛ فتزهر معظم النباتات في الأراضي الفلسطينية خلال فترة الربيع، إلا أن تأثير درجة الحرارة، يبدو واضحًا على موعد تفتح الأزهار، فهي تتفتح في منطقة الغور قبل المناطق الأخرى بشهر تقريبًا، وتزهر 9% منها خلال شهر كانون ثاني، بينما تزهر 21% خلال شباط؛ وعلى السفوح الشرقية لجبال شمال الضفة الغربية تظهر أعداد كبيرة من الزهور التي تتفتح بشكل مبكر؛ نتيجة اعتدال درجات الحرارة؛ ولذا فإن جزءًا منها يفقد أوراقه قبل مناطق أخرى من الوطن؛ وتبدأ الخضرة بالازدياد والتلاشي تدريجيًا في علاقة طردية مع مستويات ارتفاع الأرض عن سطح البحر؛ كما تتأثر صلابة السيقان بعدة عوامل ومنها: معدلات الهطول، ومقدار الارتفاع المنطقة النسبي إلى ما يجاورها، ومقدار تعرضها للإشعاع الشمسي (فالقدماء كانوا يسمون المنطقة المشمسة بـ”الشماس”؛ أما المنطقة الواقعة في الظل، فتسمى بـ”المشمالة”)، ونوع التربة. وعمومًا فإنه يلاحظ أن النباتات التي تتعرض لظروف قاسية تختلف في العديد من

تعليقات
تحميل...