“الحمراء” رواية تكشف إهمال العرب لتاريخ الأندلس – موسوعة المعلومات
موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

“الحمراء” رواية تكشف إهمال العرب لتاريخ الأندلس

"الحمراء" رواية تكشف إهمال العرب لتاريخ الأندلس

“الحمراء”، للكاتبة الألمانية كيْرستِن بويه، الحائزة على الجائزة الاستثنائية الألمانية عام 2007، وقام بترجمتها إلى اللغة العربية دكتور صاموئيل عبّود.

وتدور أحداث الرواية حول الأشهر القليلة الأولى التى تلت احتلال الملوك الأسبان لغرناطة وإطباق حكمهم على البلاد بعد استقرارهم فى قصر “الحمراء” الذى يمثل أحد أهم الرموز الحضارية المتألقة التى خلَّفها العرب وراءهم فى أسبانيا، بل إنه يعتبر أيضاً أحد أهم المعالم السياحية فى أسبانيا، مع ما يحتويه من عمارة إسلامية ظاهرة كاستخدام العناصر الزخرفية الرقيقة فى تنظيمات هندسية كزخارف السجاد، وكتابة الآيات القرآنية والأدعية، بل حتى بعض المدائح والأوصاف من نظم الشعراء.

وتعتمد الكاتبة فى عملها قالباً روائياً فريداً باللجوء إلى حيلة أدبية من خلال توظيف أسطورة “السفر عبر الزمن”، وذلك بهدف تقديم سرد تاريخى لمجريات تلك الحقبة، إذ ينتقل فيها البطل “بوسطن” الذى كان يزور غرناطة مع رفاق صفه من الزمن الحاضر إلى زمن سقوط غرناطة عام 1492، وإلى الحقبة نفسها التى تم فيها اكتشاف أمريكا، ويحدث ذلك إثر لمسه قطعة خزف منزوعة من جدار فى قصر الحمراء تحمل كتابة عربية، وهنا تنقلنا الكاتبة من خلال حوارات أبطالها وعلى نحو غير مباشر، إلى أجواء تلك الأيام وإلى المقارنة بالتالى بين عهدين، وإلى استذكار جملة من الوقائع التاريخية، أو لنكتشف فى سياق الرواية ما كانت قد أهملته بعض كتب التاريخ، من أن الناس الذين تنازل أميرهم عن حكمه وعن مملكته وعن مدينته وعن الحمراء من دون قتال، سعياً وراء السلامة أو تحججاً بعدم تدمير ما تم تشييده من حضارة عمرانية، وكيف أنهم قاوموا ومارسوا العصيان من خلال جمعهم المال من أجل شراء السلاح، متأملين عودة أميرهم إلى صفوفهم.

تعليقات
تحميل...