موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

طريقة لجعل الإنسان “غير مرئي” للبعوض

اكتشف العلماء طريقة لجعل الإنسان “غير مرئي” للبعوض بعد أن تبين أن جلد الإنسان يفرز مادة كيميائية تحمي من هجمات البعوض.

 

حيث وجد باحثون أمريكيون مواد طبيعية طاردة في جلد الإنسان، هذه المركبات الكيميائية -التي من بينها مركب ميثيل بيبيرازين- تعطل “الشم” عند البعوض، وبالتالي يصبح الإنسان “غير مرئي” بالنسبة للبعوضة.

 

ويقول الباحثون “إذا لم يتمكن البعوض من الشعور بـالغذاء فإنه لن يقترب من الإنسان، ولن يلسعه”.

 

كان العلماء يعلمون بوجود العديد من الأشخاص الذين لا يقترب البعوض منهم ولا يلسعهم، ويعللون ذلك بإفراز جلد هؤلاء المحظوظين مواداً كيميائية طيارة تخيف البعوض. وبهدف معرفة هذه المواد الطيارة أجرى العلماء تجربة، لدراسة ردود فعل البعوض على مختلف المواد الكيميائية الطيارة التي يفرزها جلد الإنسان.

 

وتبين بنتيجة هذه التجربة، أن بعض المواد الكيميائية -ومن ضمنها ميثيل بيبيرازين- ليس فقط لا تثير شهية البعوض، بل إنها تؤثر في تصرفاته، لأنها تعطل نشاط مستقبلات الرائحة الموجودة في الهوائيتين بمقدمة رأس البعوضة.

 

ولبرهنة هذه النظرية، رش العلماء هذه المادة على ذراع شخص وأدخلوها في قفص زجاجي مليء بالبعوض، لم يتحرك أي من مجاميع البعوض نحو هذه الذراع، وهذا دليل وبرهان على أن حاسة الشم لديها عاطلة أو ضعفت جداً.

 

ويعتقد العلماء، إمكانية مزج هذه المادة مع المراهم ومستحضرات التجميل وغير ذلك، يضاف إلى ذلك أن هذا الاكتشاف قد يكون عاملاً كبيراً في مكافحة الملاريا التي تنتقل عن طريق لسعات البعوض.

تعليقات
تحميل...