واضطر مشغلو المفاعل إلى إيقاف الوحدة رقم 3 من المفاعل يوم الأحد، بعد أن تسببت أطنان في انسداد الأنابيب التي تجلب الماء البارد من بحر البلطيق، اللازمة لتبريد محركات المفاعل.

وعكف العمال على تنظيف أنابيب المفاعل من قناديل البحر، حتى أصبحت جاهزة للعمل من جديد الثلاثاء.

ومفاعل أوسكارشامن واحد من 3 مفاعلات نووية في السويد، ويسهم في إنتاج نحو 10 % من الطاقة الكهربائية في الدولة الاسكندنافية.

ولا تمثل قناديل البحر مشكلة جديدة بالنسبة للمفاعلات النووية، حيث شهد مفاعل “ديابلو كاينون” في كاليفورنيا العام الماضي مشكلة مشابهة تسببت في تعطيله.