مآذن المسجد الأقصى المبارك – موسوعة المعلومات
موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

مآذن المسجد الأقصى المبارك

مآذن المسجد الأقصى المبارك

المئذنة .

ففي رواية لابن دقماق والمقريزي يقولان فيها أن مسلمة بن مخلد الذي عامل مصر لمعاوية بن أبي سفيان وابنه يزيد وحفيده معاوية انشأ في سنة 53هـ/672 م أربع صوامع في أركان جامع عمرو بن العاص في الفسطاط لغرض الاذان … [١]

ويذكر آخرون أن فكرة بناء المئذنة ولدت على أيدي (زياد بن أبيه) في البصرة عام (45هـ/ 665م) [٢]

إلا أن المؤرخ ابن الفقيه قال أن الوليد بن عبدالملك هو الذي اتَّخذ أبراج المعبد الوثني كمآذن لجامعه الذي حلَّ مكان المعبد[٣]

وفي ظل الإتساع المتنامي للفتوحات الاسلامية انتشرت المساجد المزدانة بالمآذن وتطورت اشكالها وتميزت من منطقة لأخرى ، فنراها في المسجد الأقصى المبارك ذات تصميم هندسي ابداعي مميز ، حجارتها تدق على أوتار القلوب لتنير الأفئدة بالهدى وتضيء البصائر بالتقى .

بُنيت هذه المآذن في زمن لم يكن فيه مكبرات للصوت لذا لم تُبن في الجهتين الشرقية والجنوبية لكونها آخر حدود البلدة القديمة وعدم وجود سكان بقرب من هذه الجهتين اضافة الى طبيعة المسجد المنخفضة في الشرق والجنوب آنذاك .

فقد تم بناء المآذن في الفترة الأموية التي تعتبر المرحلة الاولى لتأسيس المآذن ، كما ذكر بعض المؤرخون مثل مجير الدين الذي قال أنه زمن عبد الملك بن مروان كان للمسجد أربع منابر … [٤] وقول ابن عبد ربه ” وفيه أربع مناور لمؤذنين ” [٥]

ويبدو أنها دمرت أثناء الاحتلال الصليبي ثم اعيد بناؤها على الاساس القديم في الفترة المملوكية بين عامي 677- 769 هـ الموافق 1278- 1367م

وقد كان من عادة المؤذن الصعود لإحدى المآذن وإعطاء إشارة لباقي المؤذنين من خلال راية ليصدحوا بالأذان معاً ، ولكن بعد تركيب مكبرات الصوت عليهم عام 1371هـ-1952م لم يعد هناك حاجة للصعود إليهم .

تعليقات
تحميل...