موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

ماذا تعرف عن الصندوق الأسود في الطائرات

يعتقد الكثير من الناس أن لون الصندوق الأسود في الطائرات هو “اللون الأسود” وهذا خطأ، فلونه برتقالي أو أحمر وذلك لتمييزه بسهولة بين حطام الطائرة وسمي باللون الأسود بسبب الكوارث الجوية وحوادث تحطم الطائرات. ويسمى أيضا “بمسجل معلومات الطائرة”. وتلزم القوانين الدولية المتفق عليها جميع الرحلات التجارية بحمل جهازي تسجيل معلومات خاصين بأداء الطائرة وظروف الرحلة أثناء الطيران.


 
منذ الستينات بدأ الإنسان يفكر في جهاز يستطيع تحمل الانفجارات، وتحطم الطائرات، والنيران، وتحمل المكوث في المحيطات، وتحمل السقوط من عشرات الكيلومترات. ففي عام 1953 كان خبراء الطيران يجاهدون في سبيل معرفة أسباب حوادث سقوط عدد من طائرات شركة كوميت، التي بدأت تلقي ظلال الشك على مستقبل الطيران المدني برمته.
 
وبعد عام اقترح عالم طيران أسترالي يدعى ديفيد وارن صنع جهاز لتسجيل تفاصيل رحلات الطيران. وكان الجهاز الأول أكبر من حجم اليد ولكنه يستطيع تسجيل نحو أربع ساعات من الأحاديث التي تجري داخل مقصورة القيادة وتفاصيل أداء أجهزة الطائرة.
 
وأصيب الدكتور وارن بالدهشة عندما رفضت سلطات الطيران الأسترالية جهازه وقالت إنه “عديم الفائدة في مجال الطيران المدني” وأطلق عليه الطيارون اسم “الأخ الكبير” الذي يتجسس على أحاديثهم. ونقل الدكتور وارن ابتكاره لبريطانيا حيث رحب به بحماس، وبعد أن بثت إذاعة بي بي سي تقريرا حول الجهاز تقدمت الشركات بعروضها لتطويره وصناعته.
 
وفي غضون ذلك، كان جهاز آخر يتم تطويره في الولايات المتحدة. وفي عام 1960 بدأت الإجراءات الأولى لجعل وضع الجهاز على متن الطائرات أمرا إلزاميا. ومع مرور السنين وتقدم التكنولوجية الحديثة استبدلت الأشرطة المغناطيسية بأجهزة كومبيوتر، وأصبحت الأجهزة أكثر تطورا تستطيع تسجيل كمية أكبر من المعلومات والبيانات وان تتحمل الصدمات والبقاء في أسوء الظروف الطبيعية.
 

 
وكما نلاحظ في الصورة، يوجد في كل طائرة صندوقان وليس صندوق واحد يقبعان في مؤخرة الطائرة يسجلان ما يحدث للطائرة طول فترة سفرها.
أما الصندوق الأسود الأول: فوظيفته حفظ البيانات الرقمية والقيم الفيزيائية (الوقت، السرعة، الاتجاه).
وأما الصندوق الأسود الثاني: فوظيفته تسجيل الأصوات (مشاحنات، استنجاد، حوارات).
 
الصندوقان مجهٌزان ببث غوص يندلع إذا ما غاصت الصناديق في الماء و تطلق إشعارا فوق الصوتي للمساعدة على العثور عليهما. يبث هذا الإشعار على ذبذبة 37,5 كيلو هرتز ويمكن التقاطه في عمق يبلغ 3500 متر (14000 قدم).
 
مكوناته
وتحفظ هذه الأجهزة في قوالب متينة للغاية مصنوعة من مواد قوية مثل عنصر التيتانيوم، تحيطها مادة عازلة لتتحمل صدمات تبلغ قوتها أضعاف قوة الجاذبية الأرضية، ولتتحمل حرارة تفوق 1000 درجة مئوية وضغطا قويا يعادل ضغط المياه على عمق 20000 قدم تحت البحر. وتلف قطع التسجيل عادة بمادة عازلة تحميها من التعرض لمسح المعلومات المسجلة عليها وكذلك من العطب والتآكل من جراء مياه البحر لمدة 30 يوما.
 

 
خصائصه
مدة التسجيل: من 30 إلى 120 دقيقة. عدد القنوات: 4. مقاومة النيران: 1100 درجة مئوية/1 ساعة (وهي درجة احتراق الكيروسين).
مقاومة ضغط الماء: 5000 متر (20000 قدم). البطاريات: 6 سنوات. مدة بقاء المعلومات: طويلة (تخزين المعلومات على شريط مغنطيسي أو ذاكرة وميضية).
 

 
الصندوق الأسود محاط بجدار سميك من سبائك معدنية تستطيع تحمل الارتطامات القوية والتحطم والانفجارات وقد تم إجراء تجربة بإطلاق قذيفة على الصندوق بقوة 3400 نيوتن.
 

 
وكذالك بإسقاط ثقل معدني يزن 230كغم فوقه من ارتفاع 3.5 متر.
 

 
وأيضا بتطبيق ضغط يوازي الضغط الحاصل تحت المحيطات.
 

 
وذلك بغمس الصندوق الأسود لمدة 24 ساعة داخل حوض مملوء بمياه بحرية.
 

 

وعليه أن يخضع لاختبار تحمل الحرارة العالية حوالي 1100 درجة مئوية.
 

 
كيف يستطيع الخبراء اكتشاف مكان الصندوق الأسود بعد تحطم الطائرة وسقوطها من عشرات الكيلومترات ؟؟
طور الخبراء الصندوق الأسود بحيث هو يدلهم على مكانه وذالك بإرسال إشارات فوق سمعية ( كيلو هرتز ) يمكن التقاطها من على بعد عشرات الكيلومترات وليس غريبا أن نسمع عن العثور عليه بعد يومين من سقوط الطائرة !!
 

 
كانت تلك معلومات عن صندوق صغير يحوي في طياته عالم عجيب من الأسلاك، استطاع أن يقدم خدمة جليلة للإنسان.

تعليقات
تحميل...