مشروع بوتفليقة لمنافسة مسجد الحسن الثاني – موسوعة المعلومات
موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

مشروع بوتفليقة لمنافسة مسجد الحسن الثاني

مشروع بوتفليقة لمنافسة مسجد الحسن الثاني

از جامع الجزائر الأعظم ، في اليوم أكثر من مائة مرة، وكلها مكالمات من وزارات، ومديريات تنفيذية، وكذا مقر الولاية.

الاتصالات تتمحور كلها حول معدل تقدُّم الأشغال، وتحديد مواعيد لزيارات رسمية لتفقُّد المشروع، وكذا نصائح وتوجيهات، وفي بعض الأحيان تهديدات للضغط والتعجيل لتسليم المشروع بشكل نهائي.

فؤاد بن آمقران، مهندس جزائري يشتغل بالمكتب الصيني للدراسات، يؤكد في حديثه لـ»عربي بوست»، أن «الفترة الممتدة بين 28 سبتمبر/أيلول 2018، و7 أكتوبر/تشرين الأول 2018، قد حطَّمت الرقم القياسي في عدد البرقيات الواردة».

فعدد البرقيات التي وصلت إلى المكتب في تلك الفترة بلغ، بحسب المتحدث، 85 برقية، أي بمعدل 8 برقيات في اليوم، وهو معدل لم يشهده المكتب، حسب المكلفين تسييره، حتى في متابعة أشغال كبيرة عبر العالم.

هذه البرقيات عبارة عن ضغوط على المكتب؛ للمتابعة الجيدة لأشغال جامع الجزائر الأعظم ، واحترام آجال تسليمه، المقرر مبدئياً في ديسمبر/كانون الأول 2018.

أما عن الجهات المعنيَّة بمراسلة المكتب، فتأتي وزارتا السكان والتجهيزات العمومية، وكذا وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في المقدمة، وبعدها ولاية الجزائر ومديرية السكن بالمرتبة الثانية، إضافة إلى برقيات من وزارة الأشغال العمومية، ومديرية الشؤون الدينية والأوقاف بالولاية.

تعليقات
تحميل...