مصور فلسطيني يقطف بعدسته زهور الطبيعة وينشر طيوبها العابقة بين ثنيات الكتب. – موسوعة المعلومات
موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

مصور فلسطيني يقطف بعدسته زهور الطبيعة وينشر طيوبها العابقة بين ثنيات الكتب.

مصور فلسطيني يقطف بعدسته زهور الطبيعة وينشر طيوبها العابقة بين ثنيات الكتب.

ض من روحها ليوثّق التنوع الطبيعي والبري الذي تزخر به بلاده فلسطين.
.. وهكذا أنجز المصوّر ذو البنية النحيلة، كتابه “أرض الورد” الذي يعدّ بمنزلة موسوعة مصوّرة تضم 2700 لقطة -نعرض بعضا منها هنا- لأزهار ونباتات تنمو في سهول فلسطين ووديانها وجبالها، تكبّد في سبيل الوصول إليها مصاعب جمّة من على كرسيه المتحرك الذي أصبح وسيلة تنقّله الوحيدة بعدما أقعدته رصاصة غادرة عام 2006 في مدينة رام الله. وحول ذلك يقول السلوادي: “اضطررت في كثير من الأحيان لأن أصور الزهور وأنا جالس في سيارتي لأنني لم أكن أستطيع الترجل منها”.
ويأتي الكتاب ضمن سلسلة “التوثيق البصري للتراث الفلسطيني” التي بدأها السلوادي منذ عقد من الزمن، بدءًا بكتابه الأول “ملكات الحرير” الذي وثّق فيه زي المرأة الفلسطينية، وكتابه الثاني “بوح الحجارة” الذي استعرض التراث المعماري الفلسطيني، وها هو اليوم يوثّق ما يخرج من رحم أرض بلاده من زهور برية من كل حدب وشكل ولون.
سألتُ السلوادي عن سبب اختياره الزهور موضوعاً لكتابه، فأجابني: “لأنها ببساطة تشبهنا نحن الفلسطينيين؛ فنحن شعب ننبت ونزدهر ونزداد بهاءً على بهاء مهما رمى علينا المحتل فضلات همجيته. أردتُ عبر حديقتي المصورة أن أقاوم بشاعة الاحتلال بالجمال الفلسطيني”. لفتني افتتاح السلوادي كتابه بصورة لزهرة “القَبَّار” بأوراقها الرقيقة البيضاء وبراعمها البنفسجية الزاهية،

تعليقات
تحميل...