موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

هل تعلم كيف يعود الحمام الزاجل الى بيته ثانية ؟

أشارت أعمال بعض علماء الطيور وخبراء سلوك الحيوان , منذ أربعينيات القرن العشرين, إلى أن هنالك نمطين رئيسيين من الآليات التي تمكن الحمام من أن يعود إلى بيته بشكل منتظم تقريباً :

 
فهو قادر على الاهتداء بالنسبة إلى الاتجاهات الكبرى مثلما نستدل بالبوصلة , وقادر على أن يحدد موضعه بالنسبة إلى شواخص مكانية, مثلما نستدل بالخريطة .

 
الشمس والمغناطيسية الأرضية هما اللتان تدلانه على الاتجاهات الكبرى, والشواخص التي يستخدمها هي إبصارية , وصوتية وشمية .
 
يبرهن الحمام الزاجل, الذي دجنه الإنسان منذ زمن بعيد , وعن تعلق لا يزول بالحظيرة أو البرج الذي ينتمي إليه, وخلال مباريات الحمام الزاجل, يطلقون الطير أحياناً على بعد مئات الكيلو مترات من مأواه, ويعود إليه دائماً تقريباً .
 
ولكن لوحظ أنه يستدل إلى الطريق على نحو أصعب في الطقس الغائم, مما يشير إلى أهمية الشمس في تنقلاته.
 
مع ذلك تنطوي آلية من هذا النوع على مفهوم دقيق للزمن . عملياً يغير الحمام زاوية اتجاهه بالقياس إلى الشمس وفقاً للساعة. مآ سر ذلك ؟
 
لدية ساعة داخلية حقيقية , ذات إيقاعات بيولوجية متوافقة مع تعاقب الليل والنهار. هذه الساعة الداخلية, ويمكن تقديمها وتأخيرها بتعريض الحمام لضوء صناعي يطيل أو يقصر مدة النهار .
 
عندما يطلقونه على مسافة بعيدة من برجه , يتجه حين ذاك في أتجاه خطاً .إلا أنه قادر على تصحيح مسارة ,ومن المعتقد اليوم أنه لا يتخذ الشمس في حساب توضعه بشكل دقيق , بل يستخدمها كبوصلة عادية لتعطيه أتجاهاً , فيضبطه من خلال أليات أخرى .
 
مثلا : يقارن موضع الشمال المغناطيسي بموضع برجه . تأثير المغناطيسية الأرضية معروف منذ عقود , وقد تأكد ذلك عام 1979 باكتساب كتلة مجهرية من ( المغنتيت) ( مغنطيس طبيعي ) وهو أكسيد حديد طبيعي بين مخ الحمام وقحفه .
 
وربما تكون هذه البلورات الصغيرة الشبيهة بالمغناطيسات الميكروبية بمثابة بوصلات صغيرة للطير كي يستدل بشكل أدق .
 
يستنفر الحمام كل حواسه دون شك . وقد بينت تجارب عديدة أنه يظهر لدية قصور في الاهتداء حين سد فتحات منخرية أو حين أشباعهما بروائح عطرية .
 
وتبقى فرضيتان بحاجة إلى إثبات ,فدرته على إدراك الروائح على مسافات بعيدة ,
أي بضع عشرات أو مئات الكيلومترات, والاهتداء بالأصوات تحت السمعية , فلربما كان الحمام حساساً للترددات الخفيضة التي لا تلتقطها الأذن البشرية .

تعليقات
تحميل...