موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

ورقة نقدية لمحاربة الرشوة

في الهند حيث يتسبب الفساد بخسائر بملايين الدولارات في القطاعين العام والخاص، عادة يتم طلب الرشاوى هناك بعبارات دارجة، مثل “أعتني بي”، ولي طلب ورقتين نقديتين، فالشفرة هي “دع غاندي يبتسم مرتين”.


 
تعتبر طلبات الرشاوى الغير قانونية من قبل الشرطة والموظفين “متأصلة بالثقافة الهندية، وينظر إليها على إنها قاعدة وليست استثناء”، حسب فيجاي أناند، الناشط في مجال محاربة الرشوة والمنتسب لمنظمة “فيفث بيلار” الغير حكومية والتي تسعى إلى قلب هذه القاعدة وخلق ثقافة جديدة من خلال طبع وتوزيع أوراق نقدية لا قيمة لها.
 
فمنذ العام ٢٠٠٧ قامت المنظمة بتوزيع ١٫٣ مليون ورقة نقدية من فئة الصفر روبية، ليقوم الناس بإعطائها لطالبي الرشوة كنوع من الاحتجاج المهذب على المسئولين الذين يحاولون ابتزاز نقود إضافية مقابل تقديم الخدمات الحياتية الروتينية.
 
وترى فوميكو ناغانو، الباحثة في شؤون محاربة الفساد، إن الورقة النقدية هذه تقوم على تشجيع الناس على التمسك بحقوقهم وتعطيهم ثقة حيث يعلم متلقيها من المرتشين إن من أعطاه الورقة مدعوم من قبل “فيفث بيلار” وليس وحده.
 
لم يعد الأمر قاصرا على الهند بل باتت هذه الأوراق العديمة القيمة منتشرة الآن في أرجاء المكسيك والنيبال للحد من انتشار الفساد، كنوع من المقاومة السلمية بوجه الوحش المسمى بالرشوة. والتي بالتأكيد ستجعل غاندي يبتسم ابتسامة حقيقية.

تعليقات
تحميل...