موسوعة المعلومات,شبكة فور عرب الإلكترونية,4arb.com, معلومات,عامة,معلوميات,دينية,ثقافية,رياضية,غريبة,الانسان,شخصيات,الأرض,الفضاء,طبية,تاريخية,المرأة,اختراعات,مخترعين,دول العالم,بحار,اسماك,حيوانات,حيوان,طيور,حروب,اشجار,نبات,طبيعة,مصطلحات,تعريفات,ارقام,رياضية,متنوعة

10 رؤساء أفارقة بالمنفى … صور

مع رحيل الرئيس البوركيني “بليز كمباوري” المستقيل حديثا، نحو العاصمة الإيفوارية ياموسوكرو، بلغ عدد قادة الدول الأفريقية السابقين الذين أجبروا على العيش في المنفى 10، بينهم إثنان من أفريقيا الوسطى، حسب تقرير أعدته وكالة “الأناضول”.


 
وفي ما يلي قائمة الرؤساء العشر الذين أجبروا على العيش في المنفى مع صور لهم:
 

بليز كمباوري (بوركينا فاسو)
بليز كمباوري (بوركينا فاسو)

1- بليز كمباوري (بوركينا فاسو):
عقب 27 عاما من الحكم المتميز بالهدوء، يواجه انتقادات من فئة مهمة من الشعب بسبب مشروع تنقيح دستوري يفتح له الطريق أمام ولاية رئاسية أخرى، وعصف به العصيان المدني خارج السلطة لتقع في قبضة الجيش، واضطر كمباوري إلى الاستقالة والفرار إلى غانا قبل أن يتجه إلى كوت ديفوار.
 

ميشال دجوتوديا (إفريقيا الوسطى)
ميشال دجوتوديا (إفريقيا الوسطى)

2- ميشال دجوتوديا (إفريقيا الوسطى):
نصب نفسه رئيسا للجمهورية، في 25 مارس 2013، على إثر سيطرة ميليشياته على بانجي وإطاحته بحكم بوزيزي، إلا أن الانتهاكات التي تورط فيها تنظيمه دفع بالمجموعة الدولية إلى الضغط على «دجوتوديا» لمغادرة الحكم، في يناير 2014، والذهاب إلى البنين، تاركا البلاد تتخبّط في صراع طائفي بين ميليشيات مسيحية ومسلمة، انحدرت بموجبه أفريقيا الوسطى في أتون حرب ضروس ودائرة من العنف والعنف المضاد.
 

فرانسوا بوزيزي (أفريقيا الوسطى)
فرانسوا بوزيزي (أفريقيا الوسطى)

3- فرانسوا بوزيزي (أفريقيا الوسطى):
تقلد منصب الرئيس منذ انقلاب 15 مارس 2003 الذي حمله إلى الحكم، ثم أطيح به، في 24 مارس 2013، على يد تحالف السيليكا الذي يرأسه ميشال دجوتوديا، وأجبر على مغادرة البلاد نحو الكاميرون التي يستقر بها إلى اليوم، على الرغم من الشائعات حول انقلاب محتمل يخطط له بوزيزي للعودة إلى السلطة.
 

أدامو توماني توري (مالى)
أدامو توماني توري (مالى)

4- أدامو توماني توري (مالى):
أطيح بالجنرال، الرئيس الرابع لمالي من الحكم، في 2012، بعد نهاية ولايته الرئاسية الثانية، على يد «اللجنة الوطنية لإصلاح الديمقراطية وترميم الدولة»، وهم مجموعة من الضباط الماليين المتمردين على إدارة الصراع شمالي البلاد، ومنذ ذلك الحين يعيش توري وأسرته في السنغال وفى عنقه تهمة «الخيانة العظمى».
 

موسى داديس كامارا، (غينيا)
موسى داديس كامارا، (غينيا)

5- موسى داديس كامارا، (غينيا):
النقيب السابق في الجيش الغيني، ورئيس المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية، ورئيس المجلس العسكري، تقلد الحكم بعد وفاة الرئيس، لانسانا كونتي، آواخر 2008، ثم أعلن كامارا نفسه رئيسا للجمهورية، وبعد نجاته من محاولة اغتيال، في ديسمبر 2009، ذهب كامارا للعلاج في المغرب، ليستقرّ بعد ذلك في بوركينافاسو، حيث أعلن اعتزاله للنشاط السياسي، في يناير 2010، بصفة رسمية لأسباب صحية، غير أنه بات مطاردا بتهمة ضلوعه في مجزرة ملعب كوناكري التي أسفرت عن مقتل 157 شخصا، وإصابة 1200 آخرين.
 

زين العابدين بن على (تونس)
زين العابدين بن على (تونس)

6- زين العابدين بن على (تونس):
بعد ثورة 14 يناير 2011، امتطى الرئيس التونسي السابق الطائرة باتجاه المملكة العربية السعودية حيث مازال يعيش حتى اليوم برفقة أفراد عائلته، ولاحقت الرئيس المخلوع قضايا تصل عقوباتها إلى السجن المؤبد لاسيما تلك المتعلقة بالقتل العمد.
 

معاوية ولد سيدي أحمد الطايع (موريتانيا)
معاوية ولد سيدي أحمد الطايع (موريتانيا)

7- معاوية ولد سيدي أحمد الطايع (موريتانيا):
علم الرئيس السابق لموريتانيا بخبر الانقلاب الذي حدث ضد نظامه خلال عودته من مراسم دفن الملك «فهد» في السعودية، في أغسطس 2005، وحولت طائرته وجهتها إلى العاصمة النيجيرية، نيانى، ليستحوذ المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية على الحكم، ويعيش الطايع إلى اليوم في منفاه القطري بعد أن منحه الأمير السابق، حمد بن خليفة آل ثان اللجوء السياسي برفقة أسرته.
 

باسكال ليسوبا (الكونجو):
باسكال ليسوبا (الكونجو):

8- باسكال ليسوبا (الكونجو):
اضطر على ضوء الحرب الأهلية التي هزت البلاد، في الفترة ما بين يونيو 1997 وديسمبر 1999، إلى الاستقرار بالعاصمة الإنجليزية لندن، ثم انتقل، في 2004، إلى باريس، وحكم على «ليسوبا» غيابيا، في 1999، بارتكاب «جرائم حرب» وبـ «الخيانة العظمى» التي يقتضي أن يمضي بموجبها 30 عاما في السجن.
 

مينجيتسو هايل ماريام (إثيوبيا)
مينجيتسو هايل ماريام (إثيوبيا)

9- مينجيتسو هايل ماريام (إثيوبيا):
أدى قمعه لمعارضيه، بالإضافة إلى حرب التحرير الإريترية إلى سقوطه، في 1991، ليعيش في زيمبابوي تحت حماية الرئيس، روبرت موجابي، وحكم عليه في إثيوبيا، في 2008، بالإعدام بتهمة ارتكابه «جرائم قتل».
 

حيسان هابري (تشاد)
حيسان هابري (تشاد)

10- حيسان هابري (تشاد):
وصل إلى سدة الحكم في تشاد، في 1982، عقب انقلاب، وبسط سلطة مطلقة على البلاد ثم أطيح به، في 1990، في انقلاب قاده الرئيس الحالي، إدريس ديبى، وتزامن تحوله إلى السنغال مع انطلاق محاكمته في نجامينا، العاصمة التشادية، حيث حكم عليه غيابيا بعقوبة الإعدام بتهمة ارتكاب «جرائم ضد الإنسانية».
 

تعليقات
تحميل...