مصريات في «القبعات الزرقاء» لتكريس دور المرأة رغم الصعوبات – موسوعة المعلومات

مصريات في «القبعات الزرقاء» لتكريس دور المرأة رغم الصعوبات

مصريات في «القبعات الزرقاء» لتكريس دور المرأة رغم الصعوبات

 

تشهد مناطق النزاعات والحروب مساهمات قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة، التي تساعد على تخطي الصراعات ودفع عمليات السلام، عبر نشر قواتها في جميع أنحاء العالم، والذين يتميزون بارتداء خوذ وقبعات زرقاء اللون نسبة إلى لون علم الأمم المتحدة.

وبعد سنوات من عملها كضابطة في الشرطة المصرية، ترشحت العميد ناهد الواحي عام 2014 للمشاركة في قوات حفظ السلام الدولية، من خلال بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية.

وقالت الواحي لـ«الشرق الأوسط»: «كانت تجربة ثرية ومميزة في تاريخي المهني، كوني كنت أول مصرية تشارك في قوات حفظ السلام الدولية، وكانت مهمتي لمدة عام 2014 – 2015».

وتساهم المرأة بنسبة كبيرة ضمن قطاعات المنضمين إلى فريق الخوذ الزرقاء، حيث يقومون بالمشاركة في المناطق المتنازع عليها، ويقدمن الدعم للمناطق المتضررة، بالإضافة للمهام الأخرى للقوات الأممية.

وتضيف الواحي: «مع ترشحي لتلك المهمة، كان هناك خوف من المحيطين وقلق من تمكن سيدة من قيادة مجموعة عمل في ظل ظروف مضطربة، وطبيعة صحراوية قاسية، حيث كانت مهمتي في إقليم (العيون) وكنت أنظم جدول الخدمات وأشرف على برنامج الزيارات بين المغرب والجزائر، وترأست مكتب الشرطة المصرية بالإقليم، وكانت طبيعة عملي قاسية حيث كنا نصاحب العائلات في رحلات بين الجزائر والمغرب لزيارة أقاربهم وفقاً لجدول أممي».

وتخرجت العميد ناهد في كلية الشرطة (كلية الضباط المتخصصين) عام 1988، وتقلدت العديد من المهام، حيث عملت في مصلحة الجوازات، ثم انضمت لوحدة مكافحة العنف ضد المرأة، وكان وجودها مؤثراً ضمن قوات تأمين الحدائق العامة خلال الأعياد المصرية في ظل مواجهة حوادث التحرش الجنسي.

الدين والثقافة
التعليقات (0)
اضف تعليق