كهف “بني عاد” في الجزائر يأخذك في جولة بين الصين وأميركا في لمح البصر – موسوعة الفوتوشوب
Illustrator

كهف “بني عاد” في الجزائر يأخذك في جولة بين الصين وأميركا في لمح البصر

درجة أن الزائر إلى هذا المكان لا يمكنه تصديق أن ما يراه حقيقة وواقع فيعجز اللسان عن التعبير ويعجز القلم عن الكتابة واختيار الحروف والمعاني التي تناسب هذا المكان. وتعتبر مغارة “بني عاد” تراثًا جزائريًا أصيلًا,

وتتواجد في بلدية عين فزة, في محافظة تلمسان, وهي تحفة ربانية بمواصفات عالمية, بالنظر إلى الكنوز الأثرية التي تزخر بها, وقف على جمالها مشاهير كبار من قامة عبد الرحمن بن خلدون وابن أبي زرع وشعراء بوزن ابن خفاجة وابن الخميس.

مغارة  “بني عاد” الساحرة تقع حسب البحوث التي تم إجراؤها على بعد 57 مترا تحت سطح الأرض، وتمتد على طول 700 مترًا ولها درجة حرارة ثابتة طوال العام (بحدود 13 درجة). وكان أول من اكتشفها قبائل الأمازيغ منذ أكثر من قرنين قبل الميلاد حسب اختلاف الروايات، وحولوها إلى مأوى آمن لهم وقصورا لملوكهم وزعمائهم، وكانوا يعتبرون أول من استوطنوا في شمال أفريقيا. وتعد هذه المغارة من أشهر المتاحف الطبيعية العالمية التي يتوافد عليها عشرات الآلاف من السياح سنويا, للوقوف على سحر هذا المكان وجماله.

واستوحت هذه المغارة اسمها من قوم  “عاد الرجل”، بمعنى آخر يرتحلون ثم يعودون، أي فعل ذهب وعاد، ومن ثم أطلقت عليها هذه التسمية التي تشبه إلى حد بعيد قوم عاد باليمن، الذين كانوا يتخذون الكهوف منازل لهم. وتنتشر في ممرات بني عاد, أشكال وأجسام مختلفة الحجم, تعيد الزائر إلى زمن الحضارات العربية والفينيقية والرومانية القديمة, فتصادفك تماثيل متنوعة وضخمة وكأنها نحتت بواسطة اليد، على غرار تمثال “أبو الهول” في أهرامات مصر في مشهد حراسة الهرم.

وجُسدت أيضا في المغارة الشخصية الفلسفية المشهورة أرسطو في حديث مع الإمام، إضافة إلى سور الصين العظيم. وأجمل صورة تضمها المغارة صورة أم ترضع ولدها الجائع على قمة هضبة، وكذلك لوحة فنية طبيعية ترسم محارب روماني يحمل قوسا ورمحا. ويوجد أيضا بداخلها تمثال الحرية المنحوت الذي قدمته فرنسا هدية لأميركا، وتوجد داخل غرفة صخرية وسط مغارة بني عاد التلمسانية، نسخة طبق الأصل لتمثال الحرية الذي يرتفع عاليا بولاية نيويورك.